المقالات

الاستثمار في تركيا

10 مزايا تدفعك إلى الاستثمار في تركيا

يرغب الكثيرون في الاستثمار في تركيا ، نظرًا لموقعها الجغرافي المميز، حيث تقع على مفترق الطرق بين أوروبا وآسيا، كما يصل بحر مرمرة ومضيق البوسفور والدردنيل البحر الأسود ببحر إيجة.

وقد ساعد الموقع الجغرافي إلى جانب الاقتصاد القوي في تحسين الأوضاع في تركيا مما جذب إليها العديد من المستثمرين من شتى بقاع الأرض، وفيما يلي ستتعرف على أهم مميزات الاستثمار في تركيا.

نبذة عن الاستثمار في تركيا

استطاع قطاع التمويل والتصنيع جذب أكبر قدر من الاستثمارات الأجنبية خلال ال 15 عام الماضية، حيث احتلت تركيا المركز السابع ضمن أكثر البلاد جذبًا للاستثمار الأجنبي في عام 2017، ووفقًا لمؤشر جاذبية الاستثمارات في أوروبا، فقد شهدت تركيا تأسيس 299 مشروع، بمعدل زيادة سنوي يصل إلى 66%.

ويذكر أن الاستثمار في تركيا قد تطور بشكل كبير منذ عام 2002 حيث وصل إلى 15 مليار دولار، وازداد معدل الاستثمارات الأجنبية حتى وصل إلى 193 مليار دولار أمريكي في الفترة ما بين 2003 إلى 2017، حيث جاءت أغلب الاستثمارات الأجنبية في الخمس عشرة عامًا المنصرفة من دول الخليج، وأوروبا وأمريكا الشمالية، بينما ازدادت حصة آسيا بشكل ملحوظ، وقد جاء ذلك متماشيًا مع رؤية تركيا في تحقيق أعلى مركز في سلسلة القيمة العالمية بحلول عام 2023.

مزايا الاستثمار في تركيا 2019:

كما ذكرنا مسبقًا فإن لتركيا العديد من المزايا التي تستقطب إليها الكثير من المستثمرين كل عام، وفيما يلي أهم هذه المزايا:

1-التعداد السكاني:

يبلغ التعداد السكاني لتركيا حوالي 80 مليون نسمة، ويذكر أن نصف السكان (40 مليون نسمة) من فئة الشباب التي تبلغ أعمارهم أقل من 31 عام، وتعد هذه النسبة كبيرة مقارنة بباقي دول الاتحاد الأوروبي، مما يضمن لك الحصول على ايدي عاملة وموظفين في مقتبل العمر، وهو أمر جيد بالنسبة لأي مستثمر.

والجدير بالذكر أن هناك تحكيم دولي يحافظ على كافة حقوق الشركات الأجنبية وضمان تنفيذ التحويلات، ويعمل على التأكد من تمتعها بكافة المزايا التي يحصل عليها المستثمر المحلي، الأمر الذي دفع الكثيرون إلى تأسيس شركاتهم في تركيا، حتى وصل عدد الشركات الأجنبية في عام 2015 إلى 46756.

2-الموقع الجغرافي المتميز:

كما ذكرنا مسبقًا فإن تركيا تقع في مفترق الطرق بين أوروبا وآسيا، مما يسهل عملية التجارة، ونقل البضائع، إلى جانب إمكانية توسيع عملك والتعاقد مع أكثر من 1,5 مليار عميل في الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا، وأوروبا، كما أنها تعد بوابة مرور إلى العديد من الأسواق بما يعادل 25 تريليون دولار أمريكي من إجمالي الناتج المحلي.

3-مناخ الاستثمار في تركيا:

يمتاز الاستثمار في تركيا بتوفير العديد من التسهيلات إلى المستثمر الأجنبي، حيث تعتبر الحكومة المستثمر الأجنبي والمحلي سواء، ولا يوجد أي تمييز بينهم، كما تشجعهم على تنفيذ مشروعاتهم من خلال تسهيل إجراءات تأسيس الشركات، و شراء عقار فى تركيا حيث يمكن لأي مستثمر بدء عمله بشكل قانوني في فترة لا تزيد عن ستة أيام، على عكس دول منظمة التعاون الاقتصادي التي تصل فيها المدة في المتوسط إلى 11 يوم.

4-اتفاقية التجارة الحرة:

من الأمور المشجعة أيضًا على الاستثمار في تركيا، هي اتفاقية الاتحاد الجمركي مع الاتحاد الأوروبي التي تم عقدها في عام 1996، ويذكر أن الحكومة التركية تبذل قصار جهدها لعقد المزيد من الاتفاقيات الجمركية لتسهيل عمل الشركات المحلية والأجنبية وزيادة الأرباح، إلى جانب دخول تركيا في اتفاقية التجارة الحرة مع 20 دولة.

5-الاقتصاد القوي:

تتمتع تركيا باقتصاد قوي ينمو بشكل ملحوظ حتى في حين انخفاض اقتصاد الدول الكبرى، حيث تحتل تركيا المرتبة السادسة عشر عالميًا، كواحدة من أنجح الدول الاقتصادية في العالم، ويمكنك تمييز هذا الأمر بسهولة عند ملاحظة الناتج الإجمالي المحلي لتركيا، حيث وصل في عام 2015 إلى 720 مليار دولار، مما يدل على التزايد السريع بعد أن كان 231 مليار دولار في عام 2002، كما زادت الصادرات في الفترة ما بين 2002 إلى 2017 بنسبة 335%، ووفقًا لإحصائيات معهد الإحصاء التركي فقد زاد الناتج المحلي 489 مليار دولار في ثلاث سنوات.

6-ممر لنقل الطاقة إلى أوروبا:

تعد تركيا محورًا رئيسيًا في نقل الطاقة وتوفيرها في المنطقة، خصوصًا مع موقعها بين أسيا وأوروبا، إذ أنه من المعروف عن أوروبا أنها أكبر مستهلك للطاقة، حيث تضم تركيا محطة كبيرة توفر أكثر من 70% من احتياطيات الطاقة الأولية المؤكدة في العالم، لذا قد يكون الاستثمار في مجال الطاقة من الأمور المربحة التي لا يمكنك تفويتها.

7-القوي العاملة:

يمتاز الاستثمار في تركيا بسهولة إيجاد العمالة اللازمة والكوادر ذات الكفاءات العالية، حيث يتخرج سنويًا حوالي 350 ألف طالب من المدارس الفنية والمهنية والثانوية أيضًا، كما تضم تركيا عدد كبير من الجامعات والكليات ويتخرج منها سنويًا ما يزيد عن 610 ألف طالب، وبالطبع يرغب جميع هؤلاء الطلاب في فرص عمل جادة حتى يتمكنون من بدء مشوارهم العملي.

8-البنية التحتية:

تمتاز تركيا باحتوائها على شبكة مواصلات على أعلى مستوى، حيث تضم مجموعة من السكك الحديدية التي تمكن المستثمرين من نقل بضائعهم بسهولة إلى وسط وشرق أوروبا، إلى جانب مرافق النقل البحرية المتطورة ذات التكاليف المنخفضة، إلى جانب شبكات الاتصالات المميزة، وشبكة الطرق الآمنة والممهدة، وآلية التسليم المباشر إلى أغلب دول الاتحاد الأوروبي، كل هذه الأمور قد تساعدك في إنجاح مشروعك الاستثماري.

9-ضرائب منخفضة، وإعفاءات ضريبية في بعض الحالات:

اتخذت الحكومة التركية في الآونة الأخيرة العديد من الإجراءات التي شجعت المستثمرين على إنشاء شركاتهم في تركيا، حيث منحت مزايا وحوافز ضريبية في المناطق الصناعية، والمناطق الحرة، ومناطق التطوير التكنولوجي تتضمن إعفاءات على دخل الشركات، كما تم تخفيض الضرائب على الشركات الأجنبية من 23% إلى 20%، وهي نسبة مناسبة جدًا مقارنة بالدول الأخرى، كما أن هناك قانون لدعم الابتكار والبحث والتطوير، إلى جانب حوافز الاستثمارات الإستراتيجية التي تُمنح على الاستثمارات الإقليمية والكبيرة، لذا إذا كنت ترغب في استثمار أموالك دون دفع الكثير من الضرائب، فتركيا هي واجهتك الأولى.

10-سوق محلي كبير:

تضم تركيا سوق محلي كبير يستقطب ما لا يقل عن 36 مليون سائح سنويًا، بما يعادل 193 مليون مسافر على خطوط الطيران في عام 2017، كما أن عدد مستخدمي الهواتف الجوالة يصل إلى 72 مليون عميل، بينما يصل عدد مستخدمي بطاقات الائتمان إلى 57 مليون همل سنويًا.

كما توفر تركيا خدمة انترنت سريع، وصل عدد مستخدميها في عام 2002 إلى 100 ألف مواطن وارتفع هذا الرقم في 2014 إلى 40 مليون مشترك، كل هذه الأمور تشير إلى ارتفاع مستويات الدخل، وزيادة النمو الاقتصادي في تركيا بشكل ملحوظ.

وبذلك تكون قد تعرفت على أهم ما يميز الاستثمار في تركيا، لذا إذا كنت ترغب في تأسيس مشروع ناجح فإن تركيا هي خيارك الأول، ولمزيد من المعلومات عن تركيا .