عمرو الأبوزعبرموقع انتربريس نيوز يكشف توقعات سوق العقارات الجورجي لعام 2022
Categoriesغير مصنف

عقد موقع Interpressnews مقابلة صحفية مع السيد “عمرو الأبوز” الرئيس التنفيذي بمجموعة يورك القابضة للتطوير العقاري، للحديث عن أمور عديدة، منها استعراض أهم إنجازات الشركة في عام 2021، وتحليل أوضاع سوق العقارات الجورجي، واستشراف مستقبله في عام 2022. في هذا المقال نطلعكم على أبرز ما جاء في هذه المقابلة.

سيد عمرو، نرى أن يورك تاورز تمكنت من الحفاظ على وتيرة العمل حتى خلال أصعب أيام الوباء، بل وتمكنت من التوسع والتطور خلال هذه الفترة.

كيف تصف سوق العقارات الجورجي اليوم في ظل التحديات الحالية؟

خلال عامي 2020 و2021، ومع استمرار جورجيا في مواجهة التبعات الحاضرة والمستقبلية للوباء، أصبحنا نشهد تغيّرًا جذريًا في عادات المستهلكين، حيث تزايدت عندههم الرغبة في تغيير محيطهم والانتقال خارج المدن، إلى بيئة هادئة ومستدامة، مع مساحة أوسع لهم ولعائلاتهم.

ووفقًا لدراسة أجرتها الوكالة الوطنية للتسجيل العام، بلغ عدد معاملات الأراضي السكنية المسجلة في تبليسي والأراضي المجاورة في النصف الأول من عام 2021، بلغ 822 معاملة، وذلك بزيادة قدرها 56% على أساس سنوي.

بحلول عام 2021، كان السوق لا يزال يتعافى وظل نشاط المعاملات ثابتًا، إلى أن بدأت أسعار العقارات في الارتفاع فوق مستويات ما قبل الوباء، مما يشير بلا شك إلى أن الطلب بدأ يتعافى بشكل رائع، حيث ارتفع متوسط ​​سعر العقارات السكنية في عام 2021 بنسبة 5٪ عن عام 2019.

ومن اللافت للنظر هو مدى سرعة تكيف صناعة العقارات مع المتطلبات المتغيرة لكل شخص يتعامل مع التكنولوجيا، سواء بالنسبة لمن يشتري لمرة واحدة منزل للعائلة، أو مدير الأصول الذي يتحكم في ملايين الوحدات على مستوى العالم. ففي الوقت الحالي، أصبحت التقنيات والتكنولوجيا الحديثة تدعم بشكل عملي كل نوع من المعاملات وفئة الأصول وقطاع المستثمرين.

وقد كان للتغيرات الطارئة على سلوك المستهلك أيضًا تأثيرًا ملحوظًا على مبيعات يورك تاورز، حيث كانت الشركة حتى قبل تفشّي كوفيد19، تخطط لبناء مجمعات سكنية صديقة للبيئة في الضواحي؛ كوسيلة لتنويع مصادر تدفق إيراداتها. وفي عام 2021 تمكّنا من إكمال المرحلة الأولى والأكثر أهمية من أضخم كمبوند في طباخميلا “يورك تاون”، بينما قمنا في نفس الوقت بتطوير كمبوند مشابه وهو “ليسي فيو” بالقرب من بحيرة ليسي.

ما هي التغيّرات التي يمكننا توقعها بسوق العقارات الجورجي في عام 2022 مقارنة بأداء العام الماضي؟

بلا شك نتوقع المزيد من انتعاش قطاع العقارات في جورجيا، وذلك كنتيجة طبيعية للانتعاش الاقتصادي الذي تشهده البلاد، فعندما ينمو ويتوسع الاقتصاد بسرعة، تنمو مبيعات العقارات أيضًا بشكل كبير.

لقد أثبت الوباء قدرة قطاع العقارات المذهلة على التكيف مع المتطلبات والمتغيرات السريعة. وبينما يتعافى الناس من الوباء ويعودون إلى “الوضع الطبيعي الجديد” الذي يتضمن أنماطًا جديدة للعمل والتسوق والمعيشة. ستحتاج هذه التغييرات في الطريقة التي يعيش بها الناس إلى توفير مساكن تتوافق أكثر مع احتياجاتهم الجديدة وتطلعاتهم.

وعلى الرغم من أنه لا يمكن لأحد توقع ما سيأتي به العام الجديد 2022 تفصيليًا، إلا أن خبراء شركة يورك تاورز يتوقعون أن تستمر أسعار العقارات في الارتفاع، كما ستستمر التقنيات التكنولوجية مثل الشراء عبر الإنترنت في تبسيط المعاملات العقارية وتسهيلها.

ومن المرجح أن يكون أمام مالكي المنازل الحاليين، الفرصة لامتلاكهم سنة أخرى للاستفادة من تمويل قيم العقارات من خلال إعادة التمويل.

وفي الواقع، نتوقع أن يرتفع متوسط ​​أسعار المساكن السنوية بنسبة 5٪ على الأقل في عام 2022، تمامًا كما حدث في عام 2021.

ما التوقعات والتخطيطات التي يمكنك إجراؤها بشأن التأثير طويل المدى لكوفيد19 على سوق العقارات السكنية، بناءًا على فهمك الحالي؟

لقد فرض الوباء وضعًا جديدًا زادت فيه لدرجة كبيرة أهمية المسكن بالنسبة لجميع الناس، ونتيجة لوباء كوفيد-19، يقوم المطورون في جميع أنحاء العالم، وكذلك يورك تاورز، بوضع تصورات جديدة ومواكِبة للمستقبل في قطاعات التطوير والإنشاء، حيث أُعيد رسم مخططات المنازل وفق مفهوم جيد، وبالفعل يمكننا أن نلاحظ هذا التغيّر في المشاريع الجاري إنشائها حاليًا.

فنحن نرى الناس الآن يريدون عيش نمط حياة فائق السرعة والراحة، لذلك فطموحهم أن يحصلوا على بنية تحتية متطورة؛ توفر لهم إمكانية الحصول على كل ما يريدون من خدمات بالقرب منهم، ودون الحاجة إلى الابتعاد كثيرًا عن منزلهم.

ومع وضع هذا في الاعتبار، فإن جميع مشاريع يورك تاورز متكاملة الخدمات والمرافق؛ نحن نقدم جميع وسائل الراحة الأساسية لحياة مرفهة ومتكاملة، مثل مساحات رياضية وأخرى خاصة بالأطفال، ومحلات للبيع بالتجزئة، ومرافق للرعاية الصحية.

بصرف النظر عن الوحدات السكنية، يتميز كمبوند “يورك تاون” أيضًا بوجود وحدات تجارية وقاعات للضيافة والاستقبال، بما في ذلك فندق يحمل علامة تجارية دولية يضم 87 غرفة للضيوف. كل ما تبحث عنه خارج المدينة من أجل عيش نمط حياة متوازن متاح في كمبوند يورك تاون وكذلك بكمبوند ليسي فيو.

 كيف وإلى أي مدى يمارس المشترون الأجانب تأثير ذو فاعلية بالسوق العقاري؟

للمشترين الدوليين تأثير كبير في نمو سوق العقارات بعدة طرق: كبداية، يعتبر هذا، اعترافًا عالميًا للدولة بأنها موقع استثماري جذاب.

ثانيًا، هناك حاجة إلى الجودة، فغالبًا ما يبحث المستثمرون العقاريون الأجانب عن عقارات عالية الجودة للاستثمار فيها، وهذا بدوره يحفزنا كمطورين لرفع مستوى معايير الجودة وتعزيز قدرتنا التنافسية.

وتعتبر العقارات السياحية (لقضاء العطلات) من أكثر الخيارات رواجًا للاستثمار فيها. يتم شراء حوالي 80 ٪ من العقارات ذات الطراز الفندقي التي تم تطويرها في منتجعات جورجيا الساحلية من قبل رعايا أجانب، وهذا بالطبع، يترجم تلقائيًا إلى زيادة في السياحة المحلية. 

وعلى الرغم من عقبات عام الوباء، استطاعت يورك تاورز بالدخول لسوق البحر الأسود، حيث لطالما آمنا باستقرار السوق العقاري، ولهذا اخترنا إطلاق مشروعنا الرائد وقضينا كامل فترة الإغلاق في التخطيط له.

وكما نرى الآن، بدأت توقعاتنا المتفائلة تؤتي ثمارها، ففي النصف الأول من عام 2021، تم تسجيل 5139 صفقة في باتومي، بزيادة 64٪ عن نفس الفترة من عام 2020. وزاد الرقم بنسبة 17٪ من الربع الأول من عام 2019. بلغت قيمة السوق 218 مليون دولار أمريكي، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 21٪ مقارنة بالنصف الأول من عام 2019.

وتتوقع تحليلاتنا أن تقترب معاملات العقارات السكنية في باتومي من المستوى المسجل في عام 2019 بحلول عام 2022، بسبب العودة التدريجية للسياحة وعودة الاهتمام الأجنبي. ستساعد أسعار الفائدة المنخفضة على الودائع بالدولار الأمريكي في جورجيا وحول المنطقة على استقرار الطلب على الاستثمار أيضًا.

وهناك عنصر حاسم آخر أيضًا هو التطعيم للوقاية من الوباء. في ذلك الوقت، كان لدى باتومي بالفعل أحد أعلى معدلات التطعيم في البلاد، حيث تلقى أكثر من 60٪ من سكانها جرعتين من التطعيم.

برأيك، ما هي أبرز التحديات التي ستواجه سوق العقارات في جورجيا مستقبلًا؟

بالنسبة لجورجيا، فمثلها مثل بقية العالم، لا يزال التحدي الرئيسي يتمثل في جائحة كوفيد-19. ومع ذلك بدا سوق العقارات أكثر مرونة، وخاصةً فيما يتعلق بالعقارات السكنية، حتى أننا لاحظنا زيادة في الأسعار، وخصوصًا أسعار لفلل في ضواحي تبليسي. 

أما بالنسبة لنا في يورك تاورز، فإننا سعداء بأنه رغم كبر حجم مشاريعنا، إلا أننا لم نؤجل أو نعلق سير العمل بأي مشروع خلال فترة الوباء، بالإضافة إلى ذلك، فقد بدأنا مشاريع جديدة وضاعفنا القوى العاملة لدينا على مدار الـ 18 شهرًا الماضية. وهذا يدل على أن “يورك تاورز” باعتبارها لاعبًا كبيرًا في سوق العقارات لديها الموارد الكافية للحفاظ على مركزها المرموق، وتحقيق المزيد من التقدم.

ولتلخيص الوضع الحالي، يمكننا أن نستنتج أن صناعة العقارات في جورجيا، نظرًا لاستجابتها الكافية للتصدي للوباء، فهي من بين أكثر الأسواق أمانًا للاستثمار بها. حيث تشير اتجاهات السوق وتوقعاته إلى أن القطاع يتجه إلى مزيد من الاستدامة والمرونة في طريقه نحو مستقبل مجتمعات عمرانية صديقة للبيئة. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.