المقالات

لماذا يلجأ العرب للتملك في تركيا

لماذا يلجأ العرب الي التملك في تركيا ؟

شهد سوق العقارات التركية نمواً أسرع من أي وقت مضى في أخر عشر سنوات من خلال مجموعة متنوعة من مشاريع الإسكان عالية المستوى، حيث أحتلت الشركات التركية المرتبة الثانية في قائمة أكبر 250 مقاول بناء دولي في العالم لمدة ثماني سنوات متتالية وأبدى المستثمرون العرب اهتماماً كبيراً في شراء العقارات و التملك في تركيا ، وبخاصة العراق والسعودية والكويت والأردن ومصر.

لماذا يلجأ العرب للتملك في تركيا.

نرصد معكم فيما يلي أسباب اهتمام العرب بالاستثمارات العقارية و التملك في تركيا ومميزات شراء عقار في تركيا

1- إمكانية الحصول على إقامة من خلال التملك في تركيا

يمكن للمشتري الأجنبي الحصول على إقامة عقارية في تركيا من خلال شراء عقار و التملك في تركيا ،حيث تمنح الاقامة لمدة عام واحد في الأغلب أو عامين ويحق للزوجة والأبناء تحت سن 18 سنة الحصول على إقامة، ويمكن تجديد هذه الإقامة حيث يمكن تحويلها إلى اقامة عقارية دائمة، وبعد مرور خمس سنوات يمكن التقدم للطلب للحصول على الجنسية.

2- الإجراءات البسيطة

تمكنت تركيا من جذب عدد كبير من المستثمرين الأجانب بعد إجراء عدد من التعديلات على قوانين وتشريعات الشراء خلال السنوات الأخيرة، تضمنت التغييرات إجراء التخليص العسكري تعني أنه في كثير من الحالات يمكن شراء الشقق والفيلات في تركيا في غضون 24 ساعة فقط ، كما أن خفض الضرائب مثل ضريبة القيمة المضافة تساعد على زيادة شراء الوحدات العقارية.

3- يمكن الحصول على الجنسية

أصدرت تركيا قراراً في عام 2017 بامكانية الحصول على الجنسية من خلال شراء عقار بقيمة 250 ألف دولار، وهو ما جعل العرب يبدون اهتماماً كبيراً في الاستثمار في تركيا و التملك في تركيا حيث جاءت العراق في المرتبة الأولى بشأن الجنسيات التي اهتمت بشكل كبير بشراء عقارات في تركيا خلال النصف الأول من عام 2018 بأكثر من 1990 عقارات تليها السعوديون بأكثر من 1087 عقار ، يليهم الكويتيون بـ 606 عقار ، والأردنيون بـ 373 ، والمصريون بـ 268 عقار.

شروط بيع العقار

وضعت الحكومة التركية عدة شروط أخرى من بينها عدم بيع العقار إلا بعد مرور 3 سنوات من تاريخ الشراء. ولتسهيل الأمور أنشأت الحكومة التركية مكاتب تشرف عليها عدة وزارات مثل الداخلية والمالية وذلك لسرعة الاجراءات وتسهيلها على المستثمرين.

4- مميزات عالية (أسعار تنافسية واقتصاد ناشىء)

تمتلك مدن اسطنبول وأنطاليا والبورصة عوامل الجذب التي تؤهلهم إلى مكانة هامة في سوق العقارات التركية، حيث أن اسطنبول تجمع معالم التاريخ والحضارة ومناطق الجذب السياحي.

أما أنطاليا فهى تعد مدينة سياحية ساحلية تقع على ساحل البحر المتوسط ​​والتي تمنح هذه المدينة مناخًا معتدلاً وتجعلها مشجعة للسكن، في حين أن مدينة بورصة تتميز بكونها مدينة صناعية لها وزن اقتصادي وثقافي كبير.

أسعار تنافسية للمستثمرين

من أسباب وجود هذه المدن على رأس قائمة المستثمرين العقاريين من ناحية الأهمية العقارية ليس فقط نتيجة لأماكن الجذب السياحي الوفيرة، بل إنه أيضًا بأسعار تنافسية مقارنة بالمدن العالمية الأخرى ، على سبيل المثال عندما تقارن أسعار العقارات في اسطنبول بتلك الموجودة في دبي ستجد فرقاً كبيراً لصالح اسطنبول، أما مدينة طرابزون ، سنجدها مدينة سياحية واعدة، حيث توقع الخبراء أنها قد تصبح دبي تركيا.

يفضل العرب شراء عقارات في تركيا و التملك في تركيا لعدة أسباب أهمها الأسعار، حيث أن الأسعار تعتبر منخفضة مقارنة بأسعار العقارات في أوروبا، ورغم أن الأسعار في تركيا تزاداد سنوياً إلا أنها لازالت أسعار معقولة، وتتميز تركيا أيضاً باقتصاد ناشىء قوي وهو ما يعد من العوامل المشجعة للاستثمار في عقارات تركيا، فضلاً عن جودة الخدمات التى تقدمها الحكومة للمواطنين والمقيمين.

5- وجود مناطق جذب سياحي مميزة

من الهام أن نعرف أن الاستثمار الأجنبي في سوق العقارات التركي يأتي في المقام الأول لأسباب السياحة والترفيه بشكل عام، وهو ما يفسر سبب تركز الاستثمار في المدن السياحة وجاءت على قائمة الوجهات الاستثمارية، حيث جاءت إسطنبول في المرتبة الأولى ، تليها أنطاليا ، ثم مدينة بورصة التي تقع في الشمال الغربي من البلاد.

6- أسعار معقولة للمعيشة

تعتبر الحياة في تركيا سهلة للأجانب، حيث أن تكلفة الحياة تعد أرخص من التكلفة في الدول الأوروبية وذلك بسبب انخفاض الليرة التركية أمام الدولار الأمريكي وهو ما يجعل المرافق ، والتسوق والطعام رخيص بشكل ملحوظ، ويهتم الأجانب وبخاصة العرب بالسفر إلى تركيا.

7- ثقافة مشابهة

يفضل العرب الاستثمار في تركيا حيث أن المواطنين في الشرق الأوسط والخليج يجدوا أماكن في تركيا تشبه في أحيان كثيرة الحياة العربية وهو ما يجعلهم يشعروا وكأنهم في وطنهم، خاصة مع وجود عدد كبير من السكان المسلمين، فإن تركيا هي بلد يستطيع فيه المسلمون أن يمارسوا ممارساتهم شعائرهم الإسلامية اليومية بسهولة. يمكن للناس العثور على السلع / الخدمات والمطاعم الحلال في المطبخ التركي التقليدي.

8- العديد من المشاريع الكبرى

تسبب اهتمام الحكومة التركية بمشروعات البنية التحتية الضخمة في إغراء كبير للمستثمرين العرب الذي أبدوا اهتمام كبير في سوق العقارات و التملك في تركيا ، و يتطلعون إلى الحد الأدنى حيث أن هناك العديد من المشروعات الكبرى التي تتم حالياً في مدينة اسطنبول والتي من المتوقع أن ترفع القيمة العقارية بها عند اكتمالها.

من بين المشاريع الضخمة التي تتم حالياً هو مطار إسطنبول الثالث الجديد الذي سيكون مركز النقل في العالم عند اكتماله في عام 2028. يقوم المستثمرون أيضًا بشراء الأراضي والمنازل على الجانب الأوروبي حيث سيتم تنفيذ مشروع قناة إسطنبول.

تقوم العديد من المشاريع الأخرى بما في ذلك روابط النقل والجسور بتغيير وجه إسطنبول تمامًا لتخفيف الازدحام المروري ومساعدته في نهاية المطاف ، في سعيها لتصبح مركزًا تجاريًا وسكنيًا للطاقة

9- تركيا مناخاً مثالياً للاستثمار طويل المدى

بالنسبة لأولئك الذين يبحثون عن استثمار طويل الأجل ، فإن هذه الأسعار لديها القدرة على تقديم عائد مربح على الاستثمار. يوصي الخبراء غالبًا بالاستثمار في سوق العقارات والذي يعتبرون أنه أفضل استثمار على المدى طويل الأجل ، ولكن الشراء و التملك في تركيا له مزايا مختلفة عن بلدان أخرى مثل إسبانيا أو قبرص ، حيث بلغت أسعار العقارات ذروتها بالفعل، و مع الصيانة السنوية والصيانة ، فإن العقارات ذات الاهتمام الجيد في تركيا لديها إمكانات كبيرة للعائد على الاستثمار طويل الأجل

10- الموقع

تعد تركيا هي الدولة السابعة والثلاثين في العالم ، حيث تستقطب مجموعة كبيرة من المدن المنتشرة من الشرق إلى الغرب المشترين الأجانب. يستقر معظمهم على سواحل بحر إيجة والبحر الأبيض المتوسط باستثناء إسطنبول ، التي تميل إلى جذب العمالة الوافدة.

تشمل الأماكن الشعبية شبه جزيرة بودروم ، التي يزورها في كثير من الأحيان مشاهير الأثرياء والعالميين ، وفتحية ، التي تتميز بالمناظر الطبيعية الخلابة