موقع بيزنيس ميديا يبحث مع يورك تاورز تأثير كورونا على سوق العقارات الجورجي

قام موقع Business Media Georgia بنشر مقالًا ناقش فيه قضية تأثير أزمة جائحة كورونا على سوق العقارات  في جورجيا مع الاستعانة بتجربة شركة يورك تاورز للتطوير العقاري في جورجيا والاستشهاد برؤيتها المستقبلية حتى عام 2022.

افتتح الموقع مقاله بالحديث عن تأثير الجائحة على الكثيرين من الأشخاص حول العالم والذين خسروا أعمالهم وتمكن منهم الخوف من عدم قدرتهم على التعايش مع مثل هذه الظروف. وحتى مع تحسن الأحوال وعودة الأمور إلى طبيعتها فإن قطاع العقارات سيستمر في التأثر بلا شك من حيث التذبذب في الأسعار وتغير سلوك المشتري وغيرها من الأمور.

1- التعجّل في شراء العقارات السكنية

الحقيقة أن أزمة الوباء قد جائت لتزيد الحاجة إلى شراء العقارات السكنية لا سيما مع اضطرار الكثيرين للعمل عن بعد والبقاء في منازلهم معظم الأوقات.

وجدير بالذكر أن الحكومة الجورجية قد بدأت في 1 سبتمبر 2021 دعمها لبرنامج قروض الرهن العقاري للعائلات التي لديها أطفال حديثي الولادة والأسر متعددة الأطفال.

واستشهد موقع Business Media Georgia بالتصريح السابق للسيد “عمرو الأبوز” الرئيس التنفيذي لشركة يورك تاورز مع مجلة فوربس، حين لخّص آثار برنامج الرهن العقاري المماثل للحكومة الجورجية العام الماضي، والذي لعب دورًا مهمًا في السوق العقاري، وأدى بشكل كبير إلى زيادة المبيعات، حيث زادت محفظة الرهن العقاري بنسبة 12.1٪ على أساس سنوي مقارنة بعام 2020 بشروط العملة الثابتة، مدفوعة بالكامل تقريبًا بالرهون العقارية بالعملة الوطنية المدعومة بقوة من برنامج دعم الرهن العقاري.

واستكمل “‘عمرو الأبوز” حديثه بأنه اعتبارًا من ديسمبر 2020، شكلت حصة الرهون العقارية المدعومة حوالي نصف إجمالي الإصدارات الجديدة.

تجاوزت حصة الرهون العقارية في قيمة المعاملات العقارية السكنية في تبليسي 50٪ في النصف الثاني من عام 2020، حيث دعم برنامج الدعم نمو الرهن العقاري ومبيعات العقارات.

ومع ذلك، فقد شكّل الانتهاء من برنامج الدعم مخاطر على التعافي المستمر لسوق العقارات، خاصة إذا تأخّر الانتعاش الاقتصادي. في مثل هذا السيناريو، تحدثنا عن أن إعادة تشغيل برنامج دعم الرهن العقاري ستكون ضرورية وبالتالي أكثر احتمالًا.

وفي النهاية، بالنظر إلى تأثير البرنامج السابق، نتوقع أن يلعب البرنامج الجديد بالتأكيد دورًا رئيسيًا في زيادة الحاجة المُلِحة للشراء.

كان هذا ما جاء على لسان السيد عمرو الأبوز، أما ما أفاد به مندوبو مبيعات شركة يورك تاورز، هو أنهم قد واجهوا ارتفاعًا في طلبات الفائدة والرهن العقاري، بالإضافة إلى زيادة الطلب المُلح على التملك بمشاريع الشركة في العام السابق، واستمرار نفس الزيادة في الطلب على عقارات الشركة، وخاصةً في أحد المشاريع المهمة الجارية في باتومي وهو مجمع الماري السكني الفاخر ومتكامل الخدمات والذي يقع صف أول مباشرةً على البحر الأسود، وبالقرب من ممر “بوليفارد” الجديد، ويضم شقق بمساحات تبدأ من 23 مترًا مربعًا وحتى 113 مترًا مربعًا.

وبالتالي فإن هذا المشروع الممتاز جاهز لتلبية طلب التملك من العائلات الكبيرة (أحد متطلبات البرنامج)، وكذلك الشقق الأصغر التي تتناسب مع حدود البرنامج.

2- زيادة متوقعة للطلب على منازل الأسرة الواحدة (المنازل العائلية)

مع تزايد الاهتمام العالمي بالقضايا البيئية والمعيشة الصحية لا سيما في أعقاب بداية أزمة وباء “كوفيد-19″، أصبح يتطلع الكثيرون حول العالم إلى السكن في مبانٍ خضراء لتعزيز الصحة وكفاءة الطاقة والحفاظ على الموارد.

لا شك أن الطلب مرتفع نسبيًا على المنازل المتواجدة في الضواحي المعزولة بمناطق هادئة مع المساحات الخضراء والخدمات القريبة. نتيجة لذلك؛ بدأت الشركات في الاستجابة للطلب المتزايد من خلال تقديم المزيد من المشاريع الخضراء.

هذا وتشهد جورجيا تزايد مستمر في عدد المناطق السكنية الخضراء والمنازل الحديثة الناشئة في مناطق خارج تبليسي ومدن مجاورة أخرى والتي تقدم خيارات ممتازة للسكن وسط مساحات أكثر خضرة.

وبخصوص آخر مستجدات مشاريع شركة يورك تاورز، فقد تم الإعلان عن مشروع كمبوند ليسي الواقع بالقرب من بحيرة ليسي الشهيرة، وكمبوند يورك تاون في منطقة طباخميلا الراقية الذي يتميّز بأنه صديق للبيئة مع تلبيته لجميع متطلبات التحضر الحديث والتي أهمها الكثافة السكانية المنخفضة.

هذه المشاريع الفريدة تشمل أيضًا حدائق وملاعب رياضية ومناطق ترفيهية للأطفال ومرافق خدمية حديثة ومتنوعة مصممة خصيصًا لتلبية احتياجات السكان، بالإضافة إلى توفير الكثير من المناظر الطبيعية الفريدة لتكون النتيجة العيش في بيئة نظيفة وصحية وهادئة مثالية للعائلات.

لقد أصبحت جورجيا من أكثر البلاد المتوجهة نحو مفهوم المدن المستدامة، ولا شك أن مشاريع يورك تاورز العقارية الصديقة للبيئة والتي تتميز بمساحات خضراء واسعة هي أكبر دليل على هذا التوجه الفريد لدولة جورجيا.

3. إدخال التكنولوجيا إلى المنازل يزيد من قيمتها

من المتوقع أيضًا زيادة اعتماد المطورين والمالكين على استخدام التكنولوجيا لرفع مستوى الرفاهية داخل أصولهم وزيادة قيمتها المالية.

وفي هذا الصدد تعمل شركة يورك تاورز حاليًا على التوسع في استخدام تقنيات المنزل الذكي بمشاريعها العقارية عن طريق إنشاء شراكات عمل مع العديد من المتخصصين المحليين والدوليين بهذا المجال، سعيًا من الشركة في تعميم تجربة المنزل الذكي على أوسع نطاق ممكن.

4. أسعار العقارات لا تزال في ارتفاع

في شهر يوليو السابق، أفادت أحدث المعلومات المتاحة لدينا بارتفاع متوسط أسعار العقارات السكنية بنسبة 12.2٪ على أساس سنوي وظلت أعلى من مستواها لعام 2019 بنسبة 2.7٪.

كما ارتفع متوسط أسعار الدولار المرجح للمبيعات الشهرية للشقق الجديدة والقديمة بشكل كبير في يوليو 2021، وخاصة على أساس سنوي. ففي يوليو 2021، ارتفع متوسط السعر المرجح للشقق الجديدة مقارنةً بعام 2019 بنسبة 1.5٪.

وفي نفس الفترة، ارتفع متوسط سعر مبيعات الشقق القديمة بنحو 685 دولارًا أمريكيًا، وهي أعلى زيادة شهرية خلال السنوات الثلاث الماضية (+7.5٪ مقارنة بعام 2019).

وعلى كل حال، بالنسبة للفترة المتبقية من عام 2021، وبالنظر إلى ضغوط التضخم والزيادة في المبيعات المدعومة ببرنامج دعم آخر، نتوقع زيادة أخرى قريبة في أسعار العقارات.

وفي النهاية يجدر القول بأن أسعار العقارات لدى شركة يورك تاورز لا تزال كما هي ولم تتأثر سواء بتقلبات العملة أو بضغوط التضخم، وهو أمر مُثير للإعجاب بلا شك.

ولقراءة المقال الأصلي على موقع Business Media Georgia يرجى الدخول إلى هذا الرابط: https://bm.ge/en/article/trends-and-projections-on-real-estate-market/91428/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *